-->

مؤشر التمكين الإقتصادي للمرأة العربية AWEEI 2020 : المرأة التونسية الأولى عربيا

مؤشر التمكين الإقتصادي للمرأة العربية


أعلن صباح اليوم, و من خلال دراسة أجراها الباحث "محمد الهادي" عن مؤشر التمكين الإقتصادي الحقيقي للمرأة العربية طيلة سنوات من البحوث و المقارنات لعدة معطيات, أثبتت النتائج على إثر ذلك, و بعيدا عن كل الحسابات و بكل موضوعية و شفافية تقيميّة, أن المرأة التونسية هي الأكثر تمكينا بالمفهوم الشامل عربيا و من الناحية الإقتصادية, و ذلك يرجع لعدة مقومات و خصائص و مكتسبات تمتعت بها منذ الإستقلال 1956 كالتعليم و التكوين المهني و التشغيل و المشاركة في الحياة الفنية و الرياضية و السياسية و الإنفتاح الثقافي  على عديد الشعوب, لنراها اليوم ناشطة و فاعلة في جميع الميادين وطنيا و عربيا و إفريقيا و دوليا, رغم وجود عدة نقائص و عراقيل تشترك في جلها سائر النساء في عالمنا العربي كمزيد الحريات و المساواة و التحولات القانونية المعاصرة و الإنتقال الرقمي.

و إذا نظرنا إلى المعطيّات المتنوعة التي إستند إليها الباحث, نجد أن المؤشر الرئيسي AWEEI يتكوّن من عدة معدلات مركّبة تتكامل في مجملها لتعطينا صورة أوضح عن واقع المرأة الحقيقي كعنصر فاعل و ديناميكي إجتماعيا و سياسيا و إقتصاديا و الذي يعكس مفهوم التمكين الإقتصادي,علما و أن هذا المؤشر جديد كليا و هو من إبتكار الباحث المستقل في علوم الإقتصاد " محمد الهادي" , و سيتم إصداره بصفة دورية عن طريق منصّتنا كل 2 سنوات بالإضافة لعدة مؤشرات أخرى إستنادا لكافة التغيّرات التي ستطرئ على جميع المعدلات و التي عددها 15 :
- معدّل التمدرس, معدّل التخرج الجامعي و المهني, معدّل البحث العلمي, معدّل تشغيل المرأة في وظائف الدولة, معدّل تشغيل المرأة في المهن الحرة, معدّل تشغيل المرأة في المصانع, معدّل تشغيل المرأة في الفلاحة, معدّل توظيف المرأة في الخارج, معدّل سهولة إطلاق الأعمال النسائية, معدّل الحرية المجتمعيّة, معدّل النشاط الإجتماعي و السياسي, معدّل السفر و الهجرة, معدّل الإنفتاح على الخارج, معدّل الحضور الإعلامي, معدّل آفاق النمو.

و إذا قارنا منطقة الخليج بشمال أفريقيا نرى أن المرأة التونسية و المغربية و المصرية هي الأكثر تواجدا على الساحة و خاصة الأكثر إنفتاحا و تأثيرا في محيطها و تواصلا مع خارج البلد في أوروبا و شمال أمريكا و آسيا و أفريقيا و يرجع ذلك للعلاقات الدبلوماسية و الإقتصادية بين هته البلدان منذ عقود, الأمر الذي يجعل منها إمرأة  منفتحة و ذات خبرات متعددة مهنية و تواصلية و كذلك ريادية, , ثم تليها المرأة اللبنانية و الأردنية و الجزائرية, و رغم بعض التفاوت في المعدلات إلا أن التغيير نحو مستقبل نسائي عربي أفضل ليس أمرا صعبا للغاية بل إرادة فكرية مجتمعية و إرادة سياسية لا أكثر. 

و من جهة أخرى نرى مجهودات جبّارة في السنوات الأخيرة للحكومات الخليجية كالإمارات و السعودية و قطر كمخرجات  مخططات رؤية الإمارات 2030 و رؤية السعودية 2030 و رؤية قطر 2030 الإستراتيجية و التنموية من أجل أهداف التنمية المستدامة SDG's و تحسين تواجد المرأة الخليجية في الحياة العامة و دورها الفعال إقتصاديا و مزيد تشبيك العلاقات مع نساء العالم الملهمات و القائدات في مجالاتهن عبر عدة ندوات و منتديات و معارض و مسابقات دولية, و رغم آنّه قد إعتبر هذا التوجّه متأخرا نوعا ما حسب عدة باحثين, بشأن سياسات الدول الخليجية لضرورة التوجه للإقتصاد الغير نفطي و توطين الوظائف و اليد العاملة, إلاّ أنّ عديد الشركات و القطاعات الحيوية كالتجارة و البيع و التسويق و المطاعم و مهن الصيانة و البناء و النقل و غيرها  مازالت تعتمد على الرجال و على العمالة الأجنبية بشكل كبير, و هو ما جعلها تتقوقع على نفسها داخل محيط الخليج العربي و بالتالي لا نرى للمرأة الخليجية أي تواجد أو تأثير خارجي على المستوى العربي أو الإقليمي, و رغم ذلك أصبح مؤخرا لتلك الدول مقوّمات و تحولات رقمية ناجحة ما سيجعلها تواكب عصرها بسرعة أكبر في المستقبل القريب و تحقق شيئا من التغيير الجذري في مجتمعها إذا ما تم مزيد التشبيك الإجتماعي و الإقتصادي و الإنفتاح على باقي الدول العربية.

إن مفهوم التمكين الإقتصادي للمرأة أعمق بكثير من مجرد قرارات و سياسات حكومية و من مجرّد إستعمالها وظيفيا, بل يجسّد هذا المفهوم دور المرأة فعليا على أرض الواقع في حرية تقرير مصيرها و إتخاذ قرارات تهم حياتها الإجتماعية و الثقافية و الرياضية و الإقتصدية بكل حرية, و الأهم هو تمكينها من جميع الأدوات العلمية و المعرفية و التقنية و القوانين الخاصة و الدعم الحكومي و إعتبارها شريكا مستقلا و فاعلا في الشأن الداخلي و العام للبلاد و سفيرا مؤثرا و ناشطا خارجها.

و قد تم التركيز على أكثر 10 دول مستقرة نوعا ما إجتماعيا و إقتصادية, و التي لديها معطيات متنوعة منشورة نستطيع الإستناد إليها في دراساتنا و بحوثنا و هي : ( الإمارات , السعودية, الجزائر, الأردن, البحرين, المغرب, مصر, تونس, لبنان, و قطر ).


التمكين الإقتصادي للمرأة العربية




التمكين الإقتصادي للمرأة العربية







( Arabic Women Economic Empowerment Index ( AWEEI 2020  


التمكين الإقتصادي للمرأة العربية



دراسة و مقال من إعداد
الباحث " محمد الهادي "
جميع الحقوق محفوظة
Menapreneur.com©
AWEEI 2020 ©







الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *