الصناعات التقليدية التونسية : إبداعات و لمسات فنية مميّزة تنتظر التسويق و التصدير




صورة لقلادة رائعة و جميلة من متجر fartattou 



عندما نذكر إسم أي دولة في العالم فإن أول ما يخطر ببالنا هو ما يميز تلك البلدان و ما تختص به من أماكن تاريخية و طبيعية جميلة و مشاهير و فنانين و أكلات محلية شعبية شهية , ساهمت تلك الخصائص المحلية عبر عقود و من خلال الإنفتاح الرقمي للقرن الحالي في نشر ثقافات عديدة حول العالم بالإضافة إلى تبادل الخبرات و المنتجات.

و أهم ما يفكر به كل سائح أجنبي أو عربي يزور أي بلد جديد هو شراء أكثر ما يمكن من أشياء تذكارية لنفسه و هدايا لأقربائه و عائلته, ناهيك عن الصور الكثيرة التي توثق تلك الرحلة و المغامرات الفريدة. و أما إذا ذكرنا تونس فإننا بلا شك نتذكر عديد المشاهير و الأماكن السياحية و التاريخية الجميلة التي تميزها عن باقي البلدان, و بمجرد البحث في محرك البحث قوقل فانك ستنبهر بالمناظر الخلابة, و إذا دخلت المدن العتيقة بكافة الولايات التونسية و خاصة المدينة العتيقة بالعاصمة فإنك ستجد نفسك وسط سوق كبير تراثي للصناعات التقليدية من مجوهرات و ملابس و تحف تذكارية و لوحات فنية, و بالرغم من الصناعات المقلدة الصينية التي تغرو جميع البلدان إلا أن المنتجات التونسية ضلّت صامدة تنافس و تحافظ على نسق الطلب و الإستهلاك.

و مع جمال تلك الإبداعات اليدوية الفنية و طابعها التراثي الفريد التي توارثتها الأجيال لسنوات, فإن هذا القطاع بقي يواجه تحديات عديدة أهمها التسويق المحلي و الخارجي. و مع الظروف التي تواجهها تونس السياسية كباقي دول الربيع العربي, تسببت هذه الأخيرة في تراجع عدد السياح مما أدى إلى ركود بعض القطاعات كقطاع الصناعات التقليدية التونسية.

و بهذا تولي تونس إهتمام كبير لهذا القطاع من مراكز تكوين مهني حكومية و خواص و تشجيعات و حوافز على بعث المشاريع و الحرف اليدوية و الإبداعية إلا أن نقص التسويق و التصدير و غلاء بعض المواد الأولية الطبيعية جعل العديد منهم يقللون في الإنتاج حسب الطلب و المناسبات.

تتنوع الصناعات التقليدية التونسية لتشمل الحلويات التونسية و الحلي و المجوهرات النسائية من ذهب و فضة و نحاس و أحجار كريمة و عنبر , الشاشية و الأحذية الجلدية  , الملابس التقليدية و التي أصبحت عصرية لتواكب عصرها من خلال الألوان و التصميم كالجبة و القفطان , بالإضافة إلى الحقائب الجلدية اليدوية و فساتين العرائس و المناسبات, و التحف الخزفية و الأثاث الخشبي , و القفة التونسية التي إزداد عليها الطلب مع قرار منع و التقليل من استعمال البلاستيك و تغيّر ثقافة الشعب التونسي و المستهلكين عامة نحو إستعمال كل ما هو طبيعي و قابل للرسكلة.










صور لمنتجات متنوعة من متجر fartattou 



و مع التحولات الرقمية لقطاعات الأعمال المختلفة, أطلقت عديد المبادرات الشبابية منذ سنوات كمتاجر ألكترونية مختصة و مجموعات فيسبوك لتحفيز المبدعين و الحرفيين أصحاب العلامات التجارية في الصناعات التقليدية على ترويج و تسويق منتجاتهم محليا و خارجيا, الأمر الذي ساهم في التعريف بتلك العلامات و المنتجات التقليدية بالخارج و تزايد الطلب عليها من قبل التونسيين المقيمين بالخارج في المعارض الدولية و الأجانب الشغوفين بالمجوهرات و الملابس و التحف اليدوية ذات الجودة و ذات الطابع التراثي المميز.

و نذكر على سبيل المثال مجموعة [ My Life Project ] , على فيسبوك التي ساهمت في التعريف بالحرفيين و المبدعين و ساهمت في خلق روابط تجارية بين التونسيين في الداخل و الخارج, و يزداد الطلب اليوم خاصة من دول أوروبا و كندا و الخليج العربي في إنتظار مبادرات إستثمارية جادة من رواد أعمال تونسيين أو مستثمرين أجانب تساهم في إنتعاشة هذا القطاع و إقتناص فرصة تجارية لمنتجات ذات جودة و طلب تنتظر التصدير مع حوافز هامة.



مقال من إعداد الباحث "محمد الهادي"
جميع الحقوق محفوظة لموقع
Menapreneur.com©