إزدهار إقتصادي كبير لمدينة سيدي فرج الجزائرية بفضل نبات التين الشوكي أو " الهندي "





" مستقبلي أصبح في هذه القرية و لم أعد أفكر في الهجرة لأوروبا تبابا " هكذا أجاب الشاب الجزائري فتحي القلداسمي في حوار لجريدة le monde الفرنسية , و هو فلاح بمدينة سيدي فرج الجزائرية , حيث إزدهرت غراسة نبات التين الشوكي مما جعل عديد الشركات الخاصة بتصنيع مواد التجميل الطبيعية و المكملات الغذائية الطبيعة تزيد الطلب بكثرة على هذا النبات, مما أدى بدوره لإمتصاص البطالة التي تمثل حوالي 30% خاصة في صفوف الشباب و النساء  و إحياء مشاريع صغرى فلاحية عائلية بالجهة.

هذا و تشيد صناعة مستحضرات التجميل و مجلات الأزياء الأوروبية و الأمريكية بالخواص الرفيعة المضادة للتجاعيد من زيت التين الشوكي المستخلص من البذور ، كما كشفت الدراسات العلمية عن العديد من الفوائد الغذائية و الطبية لهذا النباتبصرف النظر عن فوائده للتربة و قدرته على امتصاص و تخزين الماء, حيث تستهلك الأزهار الغنية خاصة بفيتامين سي و الكالسيوم و المغنيسيوم في شاي الأعشاب, و يستخدم لب الفاكهة للمربى و العصائر أو الخل هذا و يباع اللتر الواحد من زيت التين الشوكي البيولوجي بحوالي 2000 يورو.

حاليا تصدر الفاكهة و مستخلصاتها إلى فرنسا و ألمانيا و قطر و قريبا للولايات المتحدة , بعد أن قامت السلطات الفلاحية المختصة بتشجيع الفلاحين للإستثمار في هذا النبات, حيث تم الإستنجاد بمختصين زراعيين من المكسيك المنشئ الأصلي لنبات التين الشوكي لتطوير غراسة الفاكهة و طرق حمايتها و تثمين مشتقاتها.











شكرا على زيارة موقعنا
  © جميع الحقوق محفوظة